لماذا غاب فريق بودكاست آرابيا عن meet up مقام الشهيد؟

بداية نؤكد أن معظم اليوتيوبرز الحاضرين أصدقاء للموقع وتربطنا بهم علاقة طيبة وسبق والتقيناهم وكان اللقاء وديا جدا. ونحن ننشر هذا المقال نظرا لكثرة الأسئلة التي وردتنا بخصوص عدم حضورنا.

إذن ما هو سبب الغياب؟ الجواب ببساطة شديدة هو التنظيم الهاوي والمتواضع للحدث. المشرفة على الحدث هي نفسها التي وصلت متأخرة في Meet UP المرة الماضية. وكعادة المغمورين لم تستفد من أخطاء المرة الماضية بل كررتها بطريقة أكثر فظاعة.

تنظيم حدث أمر ليس سهلا، عليك ان تتواصل مع الجمهور وتخبرهم بالضبط عن الحدث وطبيعته والمشاركين فيه، كما عليك أن تعلن برنامجا واضحا للقاء... في ما يلي سنوضح أسباب اعتبارنا للحدث أنه لا يستحق التغطية وهذا لا ينتقص من قيمة اليوتيوبرز المشاركين فيه بل على العكس كنوع من التقدير لهم نظن أنهم يستحقون تنظيما أفضل.

أولا: من ينظم حدثا في عز فصل الصيف على الساعة الواحدة والنصف في مكان غير مغطى وغير مكيف هو إما مجنون أو شخص غريب الاطوار أو لا يعلم شيئا عن أبحديات التنظيم. ساحة مقام الشهيد حينما تنظم فيها الفعاليات مثل مهرجان أدب الشباب feliv يتم نصب خيم فيه وتكون قاعات اللقاء مكيفة وفوق هذا لا تبدأ اللقاءات الا بعد الساعة الخامسة مساء وهذا في شهر جوان... كيف تجرأت المنظمة على فعل ما فعلت بدعوة الناس على الواحدة والنصف زوالا في شهر أوت أغسطس؟

ثانيا: تنظيم اللقاء في يوم من أيام الأسبوع هو خطأ فادح جدا لا يقع فيه سوى الهواة. الحدث موجه للجمهور وفيه من يعمل ولا يستطيع الحضور في ساعات الدوام.

ثالثا: من السهل جدا أن تقول عن نفسك منظما اذا كانت معايير تنظيم حدث هي انشاء event على فيسبوك... تنظيم حدث في مكان مكشوف يجب أن يتم بعد الحصول على ترخيص واخطار السلطات لتوفر الأمن وتمنع أي انزلاق قد يحدث أو أمر غير متوقع.

رابعا: أبسط قواعد تنظيم الفعاليات هي توفير برنامج واضح. حدث بلا برنامج ولا فقرات هو مثله مثل أي جلسة مقهى بين يوتيوبرز.

خامسا: المنظمون لم يوفروا أي رعاية للحاضرين وبشكل خاص القادمين من مناطق بعيدة. وهذا أمر غير مقبول في عرف تنظيم الفعاليات وهو عيب كبير ولا أخلاقي ولا يمت لكرم الضيافة بصلة. من المفترض ان يتم توفير ولو القليل. مثل التنقل داخل العاصمة والوجبات وهذا أقل شيء خاصة أن غالبية المشاركين من فئة الطلبة. حاولنا تغطية الأمر في المرة الماضية وسط لامبالاة المنظمين وتكرر الأمر هذه المرة أيضا. وهي نفس الأمور التي جعلت الجمهور لا يحضر بكثافة على ما يبدو.

هذه هي النقاط الخمسة الرئيسية التي جعلتنا لا نهتم لحضور حدث مماثل. نتمنى أن نلتقي اليوتيوبرز في ظروف أفضل وأكثر أمانا وضيافة. شكرا لكم.

ملاحظة: رغم كل شيء لقاء اليوتيوبرز يبقى أمر جيدا. أسعدتنا الصور وتعليقات الحاضرين. وكنا آسفين لبعض الحاضرين الذين ظنوا أنهم سيلتقون بنا.

اقرأ أيضا: حوار وسيم بلي مع بودكاست آرابيا: تعرضت للمضايقات في مدينتي غرداية وتركت الراب لأجل يوتيوب