أشرف فراج لبودكاست آرابيا: هناك من يفبرك المقالب وأنصح الجميع بالصبر ليحققوا النجاح

تحقق قنوات الـprank  في المغرب نجاحا كبيرا،  خاصة مع بعدها عن التقليد وبحثها عن مواضيع تمس الشارع المغربي وتقترب من يومياته،  من بين الفرق التي بات لها حضور قوي فرفة crazy prank TV ،  وبناء على طلب متابعي صفحة بودكاست آرابيا على فيسبوك اتصلنا باليوتيوبر أشرف فراج وكان لنا معه هذا الحوار:

 

بودكاست آرابيا: تعتمد قنوات المقالب على أكثر من شخص في العمل،  وغالبا يكون هناك فريق لا يقل عدده عن 3 أشخاص،  لماذا؟

أشرف فراج: أولا وقبل كل شيء أشكركم من صميم قلبي وسيتسائل البعض لماذا هذا الشكر والجواب واضح لأنكم تبذلون جهدا كبير وتحبون مساعدة الغير وهذا هو الأهم،  وإنه ليشرفني أن أجيب على كل تساؤلاتكم وأسئلة الجمهور

بالنسبة للسؤال،  نعم إن أغلب القنوات المهتمة بالمقالب تتكون من فريق عمل لأنه لا أحد ينكر أهمية العمل الجماعي. مثلا نحن أيضا فريق يتكون من 6 أشخاص والآن أصبحنا 5 أشخاص وهم كالتالي زكرياء، عبد الملك ، أشرف، أسامة، مروان . ما أود الإشارة إليه هو أن ماتراه أعينكم وما تعده لا يكون دائما صحيح لأن هناك ما يعرف بجنود الخفاء، أي هناك أشخاص لا يظهرون على الكاميرا يشتغلون وراء الستار. مثلا يمكن أن يكون صاحب المونتاج والمصور أو مصوران و أشخاص آخرون لا يتدخلون إلا عند الضرورة في وقت الشجار، لإنه يوجد أشخاص لا يتقبلون المقالب وهذا موضوع اخر.

 

بودكاست آرابيا: مواضيعكم تلقى ردود فعل مختلفة، لكن البعض يرى أن الظروف تؤثر في ردة أفعال ضحايا المقالب، وهي لا تمثل أخلاقهم أو ردود أفعالهم الطبيعية في الحالات العادية، ما رأيك؟

أشرف فراج: أجل بالطبع هناك من يقول ذلك وأنا أيضا كنت أقول نفس الشيء قبل أن أدخل لهذا المجال، لكن حينما أصبحت أقدم المقالب تبين لي أن أغلب ردود أفعال تكون عفوية وهي تمثل تصرفاتهم الحقيقية. سأعطيك مثالا حتى يتوضح الأمر، إذا كنت تجادل شخصا حول أمر ما في ظروف عادية فإنه باستطاعته أن لا يقول الحقيقة وبمفهوم آخر أنه يمكن أن يكذب و يتلاعب بالكلام كيفما شاء، وإذا أردت أن تعرف هل هو صادق أم لا فعليك أن تختبره فإذا وضعته في اختبار فهناك ستعلم الحقيقة لأنه سيقوم بالاستجابة للاختبار بشكل عفوي، لكن ما لا ينتبه إليه الكثيرون أنه بعد هذا الاختبار يمكن أن يتغير إلى شخص أفضل إذا كانت ردة فعله سلبية وهذا ما نطمح له من خلال التجارب الاجتماعية.

 

بودكاست آرابيا: هناك من يتهم صناع البرانك في العالم العربي بتزوير المقالب والاتفاق مع أصدقاء لتمثيل أدوار الضحايا بسيناريو مفبرك من أجل تهييج عواطف المتابعين، هل تظن أن هناك فعلا من يغش، ولو وجه الإتهام لكم كيف ترد؟

أشرف فراج: أتفق معك هناك من يفبرك المقالب ليجعلها مثيرة أكثر وإني أظن أن العالم الغربي ليس بريئا من هذه الفبركة، لكن ما أود قوله أن المقالب المفبركة غالبا ما يتم اكتشافها نظرا لتواجد العيوب التي توحي بأن هذا المقلب مفبركة، أما في حالة إذا وجه هذا الاتهام لنا فإننا سنرحب بالسؤال و نجيب بكل ثقة لأننا نحب عملنا و نستمتع به لذا فأي شخص سيوجه هذا الاتهام لنا فإننا سنطلب الدليل وإذا لم يستطع أن يأتي به فإن كلامه لن يكون له وزن، والحمد لله إلى الآن لم يشكك أحد في مقالبنا لأنها تقوم على الشفافية ونحن ننقل ردود أفعال كما هي لا نضيف ولا نحذف لذا فنحن غير مسؤولين عن أفعال الضحية.

 

 

 

أشرف فراج: أولا أشكر هذا الشاب والطموح وأدعو الله أن يوفقه ويوفق الجميع. إنه من متابعينا المخلصين وعزيز على قلبنا قد طرح سؤال جميل نعم بالفعل تم إقفال قناتنا بشكل مفاجئ وهذا أمر قد يؤثر علينا سلبا، لكن بقدرة الله ولأننا نحب هذا العمل ولدينا جمهور مثلكم لم ولن نستسلم، سنكمل مسيرتنا ونقوم بوضع كل جديدنا على صفحتنا والجديد قريب إن شاء الله.

 

 

أشرف فراج: هذا السؤال لديه جواب واحد لا غير وهو أنني لم أصل بعد لما أطمح له، لكني أبشرك وأبشر جميع المشاهدين أني سأكون كذلك يوما ما لكني سأظل دائما شخصا متواضعا يحب الخير للغير. أنا شخص عادي لكني لا أريد الحياة العادية.

 

 

أشرف فراج: كانت انطلاقة صعبة قليلا لأنه ليس من السهل أن تجد من لديهم نفس الهدف والطموحات. أصعب مرحلة هي البداية لأنها تعتمد على تكوين فريق عاشق لهذا المجال، وبعدها يأتي مشكل الإمكانيات التي كانت ضعيفة جدا لكن بعد صبر جميل تحسنت الأوضاع  والحمد لله. أنا أنصح كل شخص يريد أن يبدأ في أي مجال يجب أن يكون صبورا جدا لأنه لا شيء يأتي سهلا أما بخصوص كيف نتعامل مع من ينتقدنا سلبا أهنك أخي الكريم لأنك  تفرق بين النقد المحطم السلبي والنقد البناء الإجابي وهذا الأخير نتقبله بل ونحبه ونشكر صاحبه أيضا لأن هدفه هو أن نتطور في أعمالنا أما الإنتقاد السلبي هو مرض لا غير وغالبا ما نتجاهله لأن هدفه تحطيمنا لا غير وكما يقل المثل الضربة التي لا تقتل تقوي أتمنى أن أكون قد أجبتك بشكل كافي وإن كان غير ذلك فيمكنك أن تحدثني على حسابي الشخصي.

 

اقرأ أيضا: أمجد جوجو لبودكاست آرابيا: سأصدر أغنية ساخرة عن البكالوريا وهذا ما جمعني ببهية راشدي

لقراءة المزيد من الحوارات الحصرية اضغط هنا