هل نجح Meet UP اليوتيوبرز الجزائريين؟

قبل أن نبدأ:

يمكنك مشاهدة جميع فيديوهات تصريحات الحاضرين من هنا

كما يمكنك مشاهدة جميع الصور من هنا

 

إنه أول Meet UP مستقل لليوتيوبرز الجزائريين، لكن هل كان لقاء لامعا أم باهتا؟ هل نجح أم فشل؟

مبدئيا الحكم هو التالي:

إذا اعتبرنا أنه لقاء بين شلة من اليويتيوبرز في الجزائر فسنعتبره ناجحا.

إذا ما اعتبرناه لقاء بين شلة اليتوتيوبرز هذه ومعجبيهم سنتساءل أولا عن هؤلاء المعجبين وحضورهم وسنجكم على الحدث بالفشل.

وإذا ما اعتبرناه لقاء تمثيليا لليوتيوبرز الجزائريين فالأكيد أننا سنعتبره حدثا فاشلا فشلا ذريعا!

لماذا الفشل؟

تخيل حينما يقترب منك طفل ويسألك قائلا: عمو هل Chesmou blink حاضرا؟ فتجيبه للأسف لا... يضيف سؤالا آخر: هل Mister X حاضرا، فتجيبه: للأسف لا أيضا. فتبدو على وجهه ملامح الخيبة الشديدة.

خيبة مفهومة ومتوقعة، فنجوم الصف الأول من أصحاب القنوات الكبيرة غابوا (أو تجاهلوا) هذا اللقاء وهم Zarouta Youcef، أنس تينا Anes Tina، DZjoker، ميستر اكس،  ZANGA CRAZY  L'innconu Algérien، وChemsou Blink و Adel Sweezy وباستثناء حضور بعض اليوتيوبرز أصحاب الشعبية النسبية مثل أمين تفاحة وdz hamid اللذين حضرا متأخرين و REDx و Mr Salim DZ  اللذين بدأ يحققان انتشارا جيدا، فإن أغلبية الحاضرين يصنفون في خانة اليوتيوبرز الصغار (أقل من 5000 مشترك) أو الصغار جدا (أقل من 1000 مشترك)، لهذا كان الانطباع السائد يومها أن عدد اليويتوبرز أكثر من عدد معجبيهم، وهذا أكبر خطأ قاتل ارتكبه المنطمون بأن عرضوا شعبيتهم الهشة للانتقاد، ووضعوا أنفسهم في موقف لا يحسدون عليه وسط تعليقات كانت تصلهم قائلة: وين راهم LES FANS؟ LES YOUTUBEURS راهم أكثر منهم! وهي نفس الملاحظة التي سجلت عن غياب مؤسسات إعلامية أعلن المنظمون أنها ستحضر مثل نوميديا نيوز والشروق.

 

نتخطى الحديث عن هذا الخطأ التنظيمي وبقية الأخطاء التنظيمية الأخرى، فالحدث لا يتعلق بتنظيم محترف في نهاية الأمر حتى يجري نقده على هذا الأساس. يمكننا القول أن الجو كان جيدا، والانطباع العام السائد يومها كان ممتازا. الفرحة كانت بادية على أوجه الحاضرين رغم غياب برنامج واضح. انقسم اليوتيوبرز مجموعات صغيرة للدردشة والمزاح قبل أن يتجمعوا على الساعة الثانية زوالا أمام النافورة الكبيرة لحديقة التجارب للقاء القلة القليلة من المعجبين الذين حضروا، قبل أن يبدأوا بالانصراف تدريجيا على الساعة الثالثة والنصف.

 

المهم... اللقاء كان فرصة للتعارف بين عدد من اليوتيوبرز، كان من الأفضل تنظيميا أن يبقى لقاء بينهم بعيدا عن دعوة المعجبين، فالحدث تم تنظيمه في بلدان أخرى لكن مع يوتيوبرز يبلغ عدد مشتركيهم مئات الآلاف، أو الملايين في بعض الحالات، يعني يوتيوبرز ذوي شعبية جارفة يمكنهم ضمان آلاف الحضور الذين يتمنون لقاءهم والتقاط صور تذكارية معهم. وعليه فإن اللقاء القادم سيكون من الأفضل لو تم اقناع اليوتيوبرز أصحاب الشعبية بالحضور، أو جعله لقاء خاصا.

الفيديو الموالي من لقاء بعض اليوتيوبرز المشهورين في الشرق الأوسط بحديقة زعبيل بدبي بتنظيم من يوتيوب وحضور أكبر نجوم وشركات الإنتاج في الشرق الأوسط. لاحظوا عدد الحضور ونوعه ولكم المقارنة.

اقرأ أيضأ: اختتام أسبوع يوتيوب المرأة العربية من تنظيم بودكاست آرابيا


Whoops, looks like something went wrong.